اطلقت مصالح الدرك الوطني لولاية بومرداس حملة تحسيسية لتفادي العواقب الوخيمة التي يتسبب فيها الغاز ، حيث سطرت قيادة الدرك  الوطني وبالتنسيق مع الامن الوطني، والحماية المدنية، وفعاليات المجتمع المدني مخطط لتعزيز النشاط الميداني بالفضاءات العمومية والتجارية والرياضية والمؤسسات التربوية والمساجد، ومحطات القطار، و الحواجز الامنية ونقاط المراقبة، محطات نقل المسافرين لتوعية المواطنين بضرورة الحيطة والحذر من أخطار الغاز الطبيعي والغازات المحترقة للتقليل من الحوادث المميتة التي يتسبب فيها القاتل الصامت.

وفي هذا الإطار شهدت ولاية بومرداس على مستوى السد الثابت بالمكان المسمى “القارص” بمدخل مدينة بومرداس انطلاق فعاليات هذه الحملة التوعية التي ستدوم الى غاية تاريخ 15 جانفي 2023 حيث تم توزيع مطويات والتأكيد على أهمية تنظيم هذا العمل التحسيسي لتوعية المواطنين بشأن استعمال أجهزة التدفئة دون التأكد من صلاحيتها وإخضاعها للصيانة والمراقبة الدورية، وتفادي اللجوء إلى وسائل الطهي للتدفئة، لاسيما بالمناطق الريفية.

وتم إشراك الأسرة الاعلامية للمساهمة في تعميم هذا العمل التوعوي بالتنسيق مع الشركاء الفاعلين في ميدان السلامة المرورية لإبراز أهمية دور العمل التحسيسي والتوعوي في أوساط المجتمع مع التأكيد على أهمية المراقبة الدورية للأجهزة التي تعمل بالغاز وضرورة تغيير الأنابيب القديمة لأجهزة التدفئة وتنظيف المداخل المخصصة لتصريف الغازات المحترقة وضمان تهوية المنازل.

           ي. تيشات

شارك

Leave A Reply